Egyptian guys forum

We express honestly and openly about the reality of the Egyptian youth
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  الأعضاءالأعضاء  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 قصة سيدنا آدم عليه السلام (الجزء الاول)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمد المصرى
مدير عام
مدير عام
avatar

عدد المساهمات : 161
تاريخ التسجيل : 10/11/2009
العمر : 26
الموقع : القاهرة

مُساهمةموضوع: قصة سيدنا آدم عليه السلام (الجزء الاول)   السبت ديسمبر 05, 2009 7:29 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
ارجو ان يكون التوفيق حليفى فى اول مرة اكتب فيها فى المنتدى الاسلامى
هذه سلسلة انوى تقديمها بأذن الله عن قصص الانبياء و لكن للاسف ليست من وجهة نظر اسلامية و لكنها من وجهة نظر محايدة الى حد كبير ليست مع الاسلام و ليست ضده
مع العلم ان هذه المواضيع سوف يكون اغلبها مقتبس من مراجع على الانترنت
و هذه قصة آدم عليه السلام و هذا هو الجزء الاول لان القصة اطول من ان اقدمها كاملة


مقدمة
آدم في المعتقدات اليهودية والمسيحية (سفر التكوين) والإسلام هو أول مخلوق من البشر خلقه الله وخلق حواء من ضلعه الأيسر ووضعه في الأرض قال تعالى:{اني جاعل في الأرض خليفة}. وفي القرآن نجد قصته كيف انه ما لبث ان عصى الله فيها(بأنة نسى العهد واكل من الشجرة اللتى امره الله بعدم الاكل منها)فأنزله الله إلى الأرض ليخلفه فيها. يلقب بأبي البشر لأن سلالة البشرية جمعاء هي من صلبه.

معنى الاسم
آدم سمي آدم لانه خلق من أديم الأرض أي التراب

آدم فى القرآن
يؤمن المسلمون ان ادم هو أول خلق الله من البشر وأول إنسان على سطح المعمورة خلقه الله بيده ونفخ فيه من روحه وامر ملائكته بالسجود له سجود تحية وتقدير لا سجود عبادة فسجدوا جميعا إلا ابليس لم يسجد وقال لربه أسجد لمن خلقت طينا انا خيرا منه خلقتني من نار وخلقته من طين فغضب الله علية وقفل في وجهه باب التوبة والرحمة ولعنه فقال ابليس لربه انظرني الي يوم يبعوثون قال انك من المنظرين الي اليوم الموعود هو القيامة ولاملأن جهنم ممن اتبعك منهم اجمعين عندما سكن ادم وزوجه الجنه حاول ابليس التسلل لهما فأغواهما ووسوس لهماوجعلهما يأكلان من الشجرة التي نهاهما الله عنها فعصى أدم ربه فغوى وتسبب في طردهما من الجنة ونزولهما إلى الأرض. ومن ابنائه هابيل و قابيل و شيث . و عاش حوالي الف سنه و دفن في أبو قبيس .

آدم فى الدين المسيحى
يعتقد المسيحيون ان ادم هو أول مخلوقات الرب وانه طرد من الجنه لان اكل من الشجرة المنهي عنها وهي تسمى الخطيئة الأولى
هذا حسب ما ذكر فى سفر التكوين

خلق آدم
ذكر القرآن : {وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لا تَعْلَمُونَ (30) وَعَلَّمَ آدَمَ الأَسْمَاءَ كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلائِكَةِ فَقَالَ أَنْبِئُونِي بِأَسْمَاءِ هَؤُلاء إِنْ كُنتُمْ صَادِقِينَ (31) قَالُوا سُبْحَانَكَ لا عِلْمَ لَنَا إِلاَّ مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنْتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ (32) قَالَ يَا آدَمُ أَنْبِئْهُمْ بِأَسْمَائِهِمْ فَلَمَّا أَنْبَأَهُمْ بِأَسْمَائِهِمْ قَالَ أَلَمْ أَقُلْ لَكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا كُنتُمْ تَكْتُمُونَ (33) وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لآدَمَ فَسَجَدُوا إِلاَّ إِبْلِيسَ أَبَى وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنْ الْكَافِرِينَ (34) وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلا مِنْهَا رَغَداً حَيْثُ شِئْتُمَا وَلا تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنْ الظَّالِمِينَ (35) فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَانُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ وَقُلْنَا اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ (36) فَتَلَقَّى آدَمُ مِنْ رَبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ (37) قُلْنَا اهْبِطُوا مِنْهَا جَمِيعاً فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ مِنِّي هُدًى فَمَنْ تَبِعَ هُدَايَ فَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ (38) وَالَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِآيَاتِنَا أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (39)} (سورة البقرة : من الآية 30 إلى الآية 39 ). خلق الله سيدنا ادم عليه السلام جميل الشكلِ والصورة وحسن الصوت لأن جميع أنبياء الله الذين بعثهم الله لهداية الناس كانوا على صورة جميلة وشكل حسن وكذلك كانوا جميلي الصوت، قال صلى الله عليه وسلم: "ما بعثَ الله نبيًّا إلا حسنَ الوجهِ حسن الصوتِ وإنَّ نبيَّكم احسنهم وجهًا وأحسنهم صوتًا".
ولقد كان طول سيدنا ادم عليه السلام ستين ذراعًا، وكان وافر الشعر شبهه رسول الله في الطول بالنخلة السَّحُوق، فلما خلقه الله قال: اذهب فسلم على أولئك (نفر من الملائكة جلوس) فاستمع ما يُحَيُّونَك فإنها تحيّتك وتحية ذريّتك، فقال: السلام عليكم، فقالوا: السلام عليك ورحمة الله، فزادوه: ورحمة الله. وكل من يدخل الجنة يكون على صورة ادم في الطول فقد ورد في مسند الإمام أحمد بإسناد حسن عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم أن أهل الجنة يدخلون الجنة على خلق ادم ستين ذراعًا في عرض سبعة أذراع.

خلق حواء
هي أم البشر .ولقد تحدث القرآن الكريم عن خلقه في مواضع كثيرة ولمناسبات متعددة، والمتأمل في تلك الآيات الكريمة التي ورد الحديث فيها عن خلق آدم ، يجدها تتناول تلك المراحل والأطوار التي مر بها خلقه. ذكر القرآن في سورة آل عمران: (إن مثل عيسى عند الله كمثلِ آدم خلقه من تراب ثم قال له كن فيكون) فإذا كان خلق عيسى ـ من غير أب ـ آية عجيبة فإن خلق آدم من تراب آية اعجب ، فعيسى خلق من غير أب وآدم خلق من غير اب ولا ام. وقال عز وجل في سورة (ص): (إذ قال ربك للملائكة إِني خالق بشراً من طين) وذكر القرآن في سورة الصافات: (فاستفتهِم أَهم أَشد خلقاً أَم من خلقنا إِنا خلقناهم من طين لاَّزِب) أي من طين لزج متماسك. قال الإمام الطبرسي: [طين لازب أي لاصق وإنما وصفه جل ثناؤه باللزوب لأنه تراب مخلوط بماء، والتراب إذا بماء صار طيناً لازباً]. وذكر القرآن في سورة الحجر: (وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإِنْسَانَ مِن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَأ مَّسْنُونٍ) وذكر القرآن في سورة الرحمن: (خَلَقَ الإِنْسَانَ مِن صَلْصَالٍ كَالْفَخَّارِ) والصلصال هو الطين اليابس الذي يصلصل، وإذا أدخل النار أو تعرض مدة للشمس صار فخاراً، أما الحمأ فهو الطين الذي اسود وتغير من طول ملازمته الماء، والمسنون المصور، وقيل المصبوب المفرغ، أي أفرغ صورة إنسان كما تفرغ الصور من الجواهر المذابة في قوالبها، وقيل: المسنون هو المتغير الرائحة ومنه قول القرآن (فَانظُرْ إلَى طَعَامِكَ وَشَرَابِكَ لَمْ يَتَسَنَّهْ) أي لم يتغير مع مضي مائة عام عليه. وآدم هو أصل البشر، أما حواء: فهي فرع منه وتبع له وقصتها جزء من قصته، ولقد جاء الحديث عنها في القرآن الكريم بصورة ضمنية تبعية، وورد الحديث عن خلقها في آيات متعددة وفيما يلي بيان ذلك: وقفة مع الآيات التي ورد الحديث فيها عن خلق حواء عليها السلام: أولاً: (يَأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَآءً وَاتَّقُوا اللهَ الَّذِي تَسَآءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ أنَّ اللهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً). وقفة مع هذه الآية الكريمة: بدأت سورة النساء بهذه الآية الكريمة و(من) في قول القرآن (وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا) تفيد التبعيض؛ لأن حواء خلقت من بعض آدم ويجوز أن تكون (من) بيانية لأن حواء خلقت من جنس آدم، وخلقها الله من جنسه لتتحقق الألفة والوئام والمودة، والانسجام؛ لأن الجنس إلى الجنس أميل. وفي السنة النبوية ما يدل على أن حواء خلقت من ضلع آدم .
وصفوة القول فيما سبق أن حواء عليها السلام خلقت من ضلع من أضلاع آدم بكيفية لا نعلمها، وإنما نفوض علمها إلى الله عز وجل، وقد اختلفت طبيعة المرأة عن طبيعة الرجل نظراً لاختلاف مهمة كلٍّ في الحياة، وفي الحديث السابق وصية بالنساء ودعوة إلى الصبر عليهن والترفق بهن ومراعاة طبيعتهن، ولا يعني خلق حواء من ضلع آدم أن تكون أضلاع آدم ناقصة عن أضلاع حواء ـ كما ذكر ذلك بعض المفسرين ـ وإنما الصواب أن عدد أضلاع الرجل مساوية بعدد أضلاع المرأة. يقول الإمام فخر الدين الرازي ـ في تفسيره مفاتيح الغيب [.. الذي يقال: إن عدد أضلاع الجانب الأيسر أنقص من عدد الجانب الأيمن فيه مؤاخذة تبين عن خلاف الحس والتشريح]. ويقول الأستاذ الدكتور محمد متولي إدريس: [وليس معني ما ورد في الصحيح أن المرأة خلقت من ضلع إن جرينا على ظاهر اللفظ أن تكون أضلاع الرجل قد نقصت ضلعاً من أي ناحية، وإنما يكون المعنى: أن الله خلقها من ضلع والضلع باقية على حالها، لم تنقص شيئاً، وهذا يدل على عجيب قدرته الله].
يقول الإمام الطبري في تفسيره: [وإنما منّ علينا الله بأن خلقنا من نفس واحدة؛ لأنه أقرب إلى أن يعطف بعضنا على بعض ويرحم بعضنا بعضاً؛ لرجوعنا إلى أصل واحد ولأن ذلك أبلغ في القدرة وأدل على العلم والحكمة].
ويقول الإمام ابن كثير [... ولهذا ذكر الله أن أصل الخلق من أب واحد وأم واحدة ليعطف بعضهم على بعض ويحننهم على ضعفائهم، وقد ثبت في صحيح مسلم من حديث جرير بن عبد الله البجلي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حين قدم عليه أولئك النفر من مضر وهم مجتابوا النِّمار (أي ممزقي الثياب) ـ أي: من عريهم وفقرهم؛ قام فخطب بعد صلاة الظهر وقال في خطبته: "(يَأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ) حتى ختم الآية ثم قال (يَأَيُّهَا الَّذِينَ أمَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ)" ثم حضهم على الصدقة فقال: "تصدق رجل من ديناره، من درهمه، من صاع بره، من صاع تمره، حتى قال: ولو بِشِقِّ تمرة"، قال: فجاء رجل من الأنصار بِصُرَّةٍ كادت كفه تعجز عنها بل قد عجزت، ثم تتابع الناس حتى رأيت كومين من طعام وثياب، حتى رأيت وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم يتهلل كأنه مُذْهَبَةٌ].
وقريب من هذه الآية الكريمة في معناها ومقاصدها نجد الآية الثالثة عشر في سورة الحجرات: (يَأيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرِ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبائِلَ لِتَعَارَفُوا إنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ). وفي هذه الآية الكريمة يتوجه الخطاب الإلهي إلى الناس جميعاً على اختلاف ألوانهم وألسنتهم وأجناسهم ببيان أنهم خلقوا من أصل واحد (مِّن ذَكَرِ وَأُنثَى) أي من آدم وحواء عليهما السلام وإذا كان الأمر كذلك: فلماذا يتفاخر الناس بأنسابهم وأحسابهم، ويالله بعضهم على بعض، وقد خلقوا جميعاً من أصل واحد؟!! فالكل سواء، والواجب عليهم أن يتعارفوا ويتآلفوا ويتعاطفوا فيما بينهم، وأن يعلموا أن التفاضل الحقيقي بالتقوى والعمل الصالح؛ بالمتقون هم أكرم الناس عند الله عز وجل. وفي الحديث الشريف يقول صلى الله عليه وسلم: "إن الله لا ينظر إلى صوركم وأموالكم ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم". ويقول المصطفى الأكرم صلى الله عليه وسلم: "إن من أحبِّكم إليَّ وأقْرَبِكُم مني مجلساً يوم القيامة أحاسنَكُم أخلاقاً، وإن أبغضَكم إليَّ وأبعدكم مني مجلساً يوم القيامة الثرثارون والمتشدقون والمتفيهقون" قالوا: يا رسول الله! قد علمنا الثرثارون والمتشدقون فما المتفيهقون؟ قال: "المتكبرون". فائدة: يلاحظ الصلة الوثيقة والعلاقة الوثيقة بين الآية الأولى من سورة النساء والآية الثالثة عشرة من سورة الحجرات في المطلع وفي المضمون وفي الختام: فالمطلع فيهما (يَأَيُّهَا النَّاسُ) والمضمون فيهما: هو الحديث عن أصل الخلق والدعوة إلى تقوى الله عز وجل والتراحم والتآلف بين الناس والختام في الآية الأولى (أنَّ اللهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً). وفي الثانية (إِنَّ اللهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ) فرقابة الله عز وجل لعباده مبنية على علمه الله بأحوالهم وخبرته ببواطنهم، فسبحان من لا تخفى عليه خافية وجل من لا تغيب عنه غائبة.





ارجو ان يكون حالفنى التوفيق

احمد المصرى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elraeq.mam9.com
بلا اسم
عضوة مميزة
عضوة مميزة
avatar

عدد المساهمات : 222
تاريخ التسجيل : 16/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: قصة سيدنا آدم عليه السلام (الجزء الاول)   الإثنين ديسمبر 07, 2009 1:36 pm

جزاك الله كل خير يا احمد و اتمنى لك التوفيق فى تلك السلسله الشريفه باذن الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد المصرى
مدير عام
مدير عام
avatar

عدد المساهمات : 161
تاريخ التسجيل : 10/11/2009
العمر : 26
الموقع : القاهرة

مُساهمةموضوع: رد: قصة سيدنا آدم عليه السلام (الجزء الاول)   الإثنين ديسمبر 07, 2009 1:50 pm

اشكرك و الله يا اختى الرد دا فعلاً يعتبر تشجيع ليا للمضى قدماً فى تلك السلسلة دى

يكفى مرورك

احمد المصرى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elraeq.mam9.com
نقاء
مشرفة قلب فلسطين
مشرفة قلب فلسطين
avatar

عدد المساهمات : 48
تاريخ التسجيل : 07/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: قصة سيدنا آدم عليه السلام (الجزء الاول)   الأربعاء يناير 13, 2010 5:55 pm

احمد المصري


بارك الله لك وجزيت خير الجزاء


بميزان حسناتك ان شاء الله


ننتظر المزيد من عطائك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد المصرى
مدير عام
مدير عام
avatar

عدد المساهمات : 161
تاريخ التسجيل : 10/11/2009
العمر : 26
الموقع : القاهرة

مُساهمةموضوع: رد: قصة سيدنا آدم عليه السلام (الجزء الاول)   الأربعاء يناير 13, 2010 6:19 pm

انا اسف يا اختى و لكن انا تراجعت عن ان انا اكمل السلسلة دى

يعنى مفيش المزيد من العطاء فى السلسلة دى بأمانة

انا طبعاً بشكر مرورك على التوبيك بتاعى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elraeq.mam9.com
نقاء
مشرفة قلب فلسطين
مشرفة قلب فلسطين
avatar

عدد المساهمات : 48
تاريخ التسجيل : 07/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: قصة سيدنا آدم عليه السلام (الجزء الاول)   الأربعاء يناير 13, 2010 6:27 pm

احمددددددددددد

ان شاء الله يكون في متابعه من الجميع

نحن نعطي لنستفيد ونفيد

انت اعطي ما عندك والله لا يضيع اجر من احسن عملااا


اليأس ممنووووووووووووووووووووووووووووووع احمد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اتش
عضو
عضو
avatar

عدد المساهمات : 28
تاريخ التسجيل : 25/12/2009
العمر : 30
الموقع : القـــاهـــرة

مُساهمةموضوع: رد: قصة سيدنا آدم عليه السلام (الجزء الاول)   الأربعاء يناير 27, 2010 2:30 am

جزيت خير الجزاء واسال الله باسمه الاعظم ان يغفر لك ولوالديك ويكتب لك الاجر بعدد من سجد له ويحط عنك الخطايا بعدد من شهد بالوهيته
ويوفقك الى مايحب ويرضى ويجعلك من احبائه واوليائه ومن حفظة كتابه وينير قلبك بنور الايمان..
واساله بوجهه الكريم الفردوس الاعلى لك ولوالدييك ومن تحب وجميع المسلمين..آمين يارب
بانتظار الاجزاء الباقية بارك الله فيكم. انا اسف على التاخير وعدم الرد احمد بس انت اكيد عارف الظروف الا انا فيها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عصفور
عضو مميز
عضو مميز
avatar

عدد المساهمات : 29
تاريخ التسجيل : 12/11/2009
الموقع : سوهاج

مُساهمةموضوع: رد: قصة سيدنا آدم عليه السلام (الجزء الاول)   الأربعاء فبراير 03, 2010 10:14 am

جزاك الله خيرا وبارك الله فيك

ان شاء الله فى تقدم وعطاء

تقبل تحياتى

Omar

_________________
كَنْ فْيَ آلحٍّيَآة كَعًٍآبٌَِرٌٍ سٌِِّبٌَِيَل
وٍآتُِِّْرٌٍكَ وٍرٌٍآءكَ كَل آثٍْرٌٍ جًِْمًيَل
ْمًآ نْحٍّنْ فْيَ آلدًٍنْيَآ آلآ ضًٍيَوٍفْ
وٍمًآ عًٍلى آلضًٍيَفْ آلآ آلرٌٍحٍّيَل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ضى القناديل
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد المساهمات : 16
تاريخ التسجيل : 30/01/2010
العمر : 106

مُساهمةموضوع: رد: قصة سيدنا آدم عليه السلام (الجزء الاول)   الخميس يونيو 03, 2010 9:01 am

يارت تكمل يا احمد
الموضوع يستحق بعض العناء
ربنا يكرمك و تغير قرار التراجع لانه بجد موضوع مميز وجميل انك تكون حيادى وتجمع القصص من اكتر من منظور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بلا اسم
عضوة مميزة
عضوة مميزة
avatar

عدد المساهمات : 222
تاريخ التسجيل : 16/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: قصة سيدنا آدم عليه السلام (الجزء الاول)   السبت أكتوبر 30, 2010 6:18 pm

ياريت تكمل يا احمد لان الموضوع مميز انا كل ما بدخل انتظر منك جديد

اتمنى ربنا يقدرك و تكمل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصة سيدنا آدم عليه السلام (الجزء الاول)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Egyptian guys forum :: الـمـنـتـدى الاســــلامـــى :: الـقــســم الـقـصـصــى-
انتقل الى: