Egyptian guys forum

We express honestly and openly about the reality of the Egyptian youth
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  الأعضاءالأعضاء  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 صفة صلاة النبى _ماكان يقراء به صلى الله عليه و سلم من السور

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بلا اسم
عضوة مميزة
عضوة مميزة
avatar

عدد المساهمات : 222
تاريخ التسجيل : 16/11/2009

مُساهمةموضوع: صفة صلاة النبى _ماكان يقراء به صلى الله عليه و سلم من السور   الجمعة فبراير 05, 2010 4:46 am


ما كان يقرؤه صلى الله عليه وسلم في الصلوات


وأما ما كان يقرؤه صلى الله عليه وسلم في الصلوات من السور والآيات، فإن ذلك يختلف باختلاف الصلوات
الخمس وغيرها، وهاك تفصيل ذلك مبتدئين بالصلاة الأولى من الخمس:

1- صلاة الفجر:

كان صلى الله عليه وسلم يقرأ فيها بطوال المفصل ف" كان أحيانا - يقرأ ( الواقعة 56: 96) ونحوها من السور في الركعتين"

وقرأ من سورة ( الطور52: 49) وذلك في حجة الوداع

و "كان - أحيانا - يقرأ (ق والقرآن المجيد 50: 45) ونحوها في الركعة الأولى"
و "كان - أحيانا - يقرأ بقصار المفصل ك(إذا الشمس كورت 11: 15)

و "قرأ - مرة: (إذا زلزلت 99: 8 في الركعتين كلتيهما) حتى قال الراوي: فلا أدري أنسي رسول الله - أم قرأ ذلك عمدا"

وقرأ - مرة - في السفر( قل أعوذ برب الفلق 113: 5) وقل أعوذ برب الناس 114: 6)
وقال لعقبة بن عامر رضي الله عنه: "اقرأ في صلاتك المعوذتين [فما تعوذ متعوذ بمثلهما]"

وكان - أحيانا - يقرأ بأكثر من ذلك، ف"كان يقرأ ستين آية فأكثر"، قال بعض رواته: لا أدري في إحدىالركعتين أو في كلتيهما؟

و "كان يقرأ بسورة ( الروم 30: 60) و- أحيانا - بسورة (يس 36: 83)
ومرة "صلى الصبح بمكة فاستفتح سورة (المؤمنين 23: 118) حتى جاء ذكر موسى وهارون أو ذكر عيسى - شك بعض الرواة - أخذته سعلة فركع"

و "كان - أحيانا - يؤمّهم فيها ب(الصافات 37: 182)
و "كان يصليها يوم الجمعة ب(ألم تنزيل (السجدة) 32: 30) [في الركعة الأولى، وفي الثانية] ب(هل آتى علىالإنسان76: 31)"

القراءة في سنة الفجر:

وأما قراءته في ركعتي سنة الفجر، فكانت خفيفة جداً، حتى إن عائشة رضي الله عنها كانت تقول: "هل قرأ فيها بأم الكتاب؟".

و "كان - أحيانا - يقرأ بعد الفاتحة في الأولى منهما آية(136:2):

((قُولُواْ آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَآ أُنْزِلَ إِلَيْنَا)) إلى آخر الآية، وفي الأخرى (3: 64): ((قُلْ يأَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْاْ إِلَى كَلَمَةٍ سَوَآءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ)) إلى آخرها"

و "ربما قرأ بدلها (23: 52): ((فَلَمَّآ أَحَسَّ عِيسَى مِنْهُمُ الْكُفْر)) إلى آخر الآية"

و أحيانا يقرأ (( قل يا أيها الكافرون: 109: 6) في الأولى، و (قل هو الله أحد (112: 4) في الأخرى
و "سمع رجلا يقرأ السورة الأولى في الركعة الأولى فقال: هذا عبد آمن بربه ثم قرأ السورة الثانية في الركعة الأخرى فقال: هذا عبد عرف ربه"


2- صلاة الظهر:


و "كان صلى الله عليه وسلم يقرأ في الركعتين الأوليين بفاتحة الكتاب وسورتين, ويطول في الأولى مالا يطول في الثانية"

و كان أحيانا يطيلها حتى أنه "كانت صلاة الظهر تقام، فيذهب الذاهب إلى البقيع فيقضي حاجته، [ثم يأتي منزله] ثم يتوضأ، ثم يأتي رسول الله صلى الله عليه وسلم في الركعة الأولى مما يطولها"

و "كانوا يظنون أنه يريد بذلك أن يدرك الناس الركعة الأولى"

و "كان يقرأ في كل من الركعتين قدر ثلاثين آية، قدر قراءة (الم تنزيل(السجدة) 32: 30) وفيها (الفاتحة)" و أحيانا"كان يقرأ ب(وَالسَّمَآءِ وَالطَّارِقِ)،و (وَالسَّمَآءِ ذَاتِ الْبُرُوج)، و (وَالْلَّيْلِ إِذَا يَغْشَى)،ونحوها من السور".
وربما "قرأ (إِذَا السَّمَآءُ انشَقَّت)، ونحوها"

و "كانوا يعرفون قراءته في الظهر والعصر باضطراب لحيته"

قراءته صلى الله عليه وسلم آيات بعد الفاتحة في الأخيرتين:
و "كان يجعل الركعتين الأخيرتين أقصر من الأوليين قدر النصف قدر خمس عشرة أية، وربما اقتصر فيهما على الفاتحة"
و "كان يسمعهم الآية أحيانا"

و "كانوا يسمعون منه النغمة ب(سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الأَعْلَى87: 19) و (هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ الْغَاشِيَة 88: 26)"
"كان - أحيانا - يقرأ ب(وَالسَّمَآءِ ذَاتِ الْبُرُوج 85: 22) وب (وَالسَّمَآءِ وَالطَّارِقِ 86: 17) ونحوهما من السور"

و "أحيانا يقرأ ب(وَالْلَّيْلِ إِذَا يَغْشَى 92: 21) ونحوها"

3- صلاة العصر:

و "كان صلى الله عليه وسلم يقرأ في الأوليين بفاتحة الكتاب وسورتين ويطول في الأولى ما لا يطول في الثانية"، و "كانوا يظنون أنه يريد بذلك أن يدرك الناس الركعة"

و "كان يقرأ في كل منهما قدر خمس عشر آية قدر نصف ما يقرأ في كل من الركعتين الأوليين في الظهر"
و "كان يجعل الركعتين الأخيرتين أقصر من الأوليين قدر نصفهما"

و "كان يقرأ فيهما بفاتحة الكتاب"و "كان يسمعهم الآية أحيانا
ويقرأ بالسور التي ذكرنا في "صلاة الظهر



4- صلاة المغرب:

و "كان صلى الله عليه وسلم يقرأ فيها - أحيانا- بقصار المفصل"، حتى إنهم "كانوا إذا صلوا معه وسلم بهم انصرف أحدهم وإنه ليبصر مواقع نبله"

و "قرأ في سفر ب(التين والزيتون 95: 8 )في الركعة الثانية"

وكان أحيانا يقرأبطوال المفصل وأوساطه، ف"كان تارة يقرأ ب(الذين كفروا وصدوا عن سبيل الله 47: 38)"
وتارة ب(الطور52: 49)

وتارة ب(المرسلات 77: 50) قرأ بها في آخر صلاة صلاها صلى الله عليه وسلم
و "كان أحيانا يقرأ بطولى الطوليين: ( الأعراف 7: 206) في الركعتين"

وتارة ب(الأنفال 8: 75) في الركعتين

القراءة في سنة المغرب:

وأما سنة المغرب البعدية ف"كان يقرأ فيها: (قُلْ يٰأَيُّهَا ٱلْكَافِرُونَ 109: 6) و (قُلْ هُوَ ٱللَّهُ أَحَدٌ 112: 4)

5- صلاة العشاء:

كان صلى الله عليه وسلم يقرأ في الركعتين الأوليين من وسط المفصل، ف"كان تارة يقرأ ب(والشمس وضحاها 91: 15) وأشباهها من السور"

و "تارة ب(إذا الشمس انشقت 84: 25) وكان يسجد بها"
و "قرأ - مرة - في سفر ب(والتين والزيتون 95: 8 )في الركعة الأولى"

ونهى عن إطالة القراءة فيها، وذلك حين "صلى معاذ بن جبل لأصحابه العشاء، فطّول عليهم، فانصرف رجل من الأنصار فصلى، فأخبر معاذ عنه، فقال: إنه منافق، ولما بلغ ذلك الرجل دخل على رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبره ما قال معاذ، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: أتريد أن تكون فتاناً يا معاذ؟! إذا أممت الناس فاقرأ ب(والشمس وضحاها 91: 15) و (سبح اسم ربك الأعلى77: 19)

و (اقرأ باسم ربك 96: 19) و (الليل إذا يغشى92: 21) [ فإنه يصلي وراءك الكبير والضعيف وذو الحاجة]"

7- صلاة الوتر:

"كان صلى الله عليه وسلم يقرأ في الركعة الأولى(سبح اسم ربك الأعلى 87: 19) وفي الثانية(قل يا أيها الكافرون 109: 6) وفي الثالثة (قل هو الله أحد112: 4)

وكان يضيف إليها أحيانا: (قل أعوذ برب الفلق 113: 5) و (قل أعوذ برب الناس 114: 6)
ومرة "قرأ في الركعة الثالثة بمائة آية من النساء4: 176"

وأما الركعتان بعد الوتر( فكان يقرأ فيهما (إذا زلزلت الأرض 99: 8 ) و(قل يا أيها الكافرون)

ترتيل القراءة وتحسين الصوت بها

وكان صلى الله عليه وسلم - كما أمره - الله تعالى يرتل القرآن ترتيلاًَ، لا هذّاً ولا عجلة، بل قراءة "مفسرة حرفا حرفا" حتى "كان يرتل السورة حتى تكون أطول من أطول منها"
وكان يقول: "يقال لصاحب القرآن: اقرأ وارتق ورتل كما كنت ترتل في الدنيا، فإن منزلتك عند آخر آية تقرؤها"

و "كان يمد قراءته (عند حرف المد) فيمد (بسم الله) ويمد (الرحمن) ويمد (الرحيم)" و "نضيد" وأمثالها
وكان يقف على رؤؤس الآي كما سبق بيانه

و "كان - أحيانا – يُرَجِّع صوته كما فعل يوم فتح مكة وهو على ناقته يقرأ سورة (الفتح48: 29) [قراءة لينة]،

وقد حكى عبد الله بن مغفل ترجيعه هكذا(آ آ آ)"

وكان يأمر بتحسين الصوت بالقرآن فيقول:
"زينوا القرآن بأصواتكم [فإن الصوت الحسن يزيد القرآن حسنا]"(

ويقول: "إن من أحسن الناس صوتا بالقرآن الذي إذا سمعتموه يقرأ حسبتموه يخشى الله"
وكان يأمر بالتغني بالقرآن فيقول: "تعلموا كتاب الله وتعاهدوه واقتنوه، وتغنَّوا به، فالذي نفسي بيده، لهو أشد تفلتاً من المخاض في العقل"

ويقول: " ليس منا من لم يتغنَّ بالقرآن"
ويقول: "ما أذِن الله لشيء ما أذن (وفي لفظ كأذنه) لنبي [حسن الصوت، وفي لفظ: حسن الترنم] يتغنى بالقرآن[يجهر به]"

وقال لأبي موسى الأشعري رضي الله عنه: "لو رأيتني وأنا أستمع لقراءتك البارحة، لقد أوتيت مزمارا من مزامير آل داود [فقال أبو موسى: لو علمت مكانك لحبّرت لك تحبيرا]"

الفتح على الإمام

وسنَّ صلى الله عليه وسلم الفتح على الإمام أذا لُبِسَت عليه القراءة، فقد "صلى صلاة، فقرأ فيها ن فلُبس عليه، فلما انصرف قال لأُبيّ: أصليت معنا؟ قال: نعم، قال: فما منعك[أن تفتح عليَّ]؟"




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
صفة صلاة النبى _ماكان يقراء به صلى الله عليه و سلم من السور
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Egyptian guys forum :: الـمـنـتـدى الاســــلامـــى :: قـسـم الــفــقـه-
انتقل الى: